للبحث الدقيق يمكنك استخدام البحث المتقدم أدناه

يعتمد البحث السريع على الكلمات الموجودة داخل عنوان المادة فقط، أما البحث المتقدم فيكون في كافة الحقول المذكورة أعلاه

متى يذكَّر العدد ومتى يؤنَّث

الكاتب : أ‌. عدنان الهبّاش

باحث في اللغة العربية

  • ما تقييمك؟

    • ( 5 / 5 )

  • الوقت

    09:44 ص

  • تاريخ النشر

    03 مارس 2018

نظراً لما نلاحظه من أخطاء في استعمال الأعداد من حيث تذكيرها أو تأنيثها، فإننا نرى أنه لابد من توضيح هذا الموضوع والتركيز عليه على نحو يجعل القارئ يتفادى الكثير من الأخطاء في مؤلفاته وكتاباته.

أولاً : العددان (1و 2)

هذان العددان يتطابقان مع المعدود في التذكير والتأنيث، فنقول حَضَرت المحاضرة تلميذةٌ واحدة. يلاحظ هنا تطابق العدد مع المعدود في التأنيث. وكذلك إذا كان العددُ مذكراً يكون المعدود أيضاً مذكراً فنقول تفوق من الفصل طالب واحد. وكذلك في العدد (2) تطبق القاعدة نفسها فنقول في الميناء سفينتان اثنتان، العدد هنا طابق المعدود في التأنيث ونقول أيضاً حصد الجوائز كلها متسابقان اثنان. هنا أيضاً نلاحظ أن العدد تطابق مع المعدود في التذكير.

ثانياً: الأعداد من (3-10)

هذه الأعداد تخالف المعدود في التذكير والتأنيث أي إذا كان المعدود مؤنثاً كان العدد مذكراً مثل فاز المتسابق بثلاث جوائز، يلاحظ في هذا المثال أن المعدود مؤنث والعدد مذكر وكذلك إذا كان المعدود مذكراً كان العدد مؤنثاً مثل أربع نساء وخمسة رجال وست بنات وسبعة ديوك وتسع دجاجات وهكذا.

ثالثاً: العددان (11و 12)

هذان العددان يتفقان مع المعدود في التذكير والتأنيث في جزئيهما أي إذا كان المعدود مذكراً فإن العدد يكون مذكراً أيضاً في جزئيه، وإذا كان المعدود مؤنثاً فإن العدد يكون مؤنثاً في جزئيه أيضاً فنقول:

رابعاً: الأعداد من (13-19)

هذه الأعداد كما سنوضح تتكون من جزئين، الجزء الأول يخالف المعدود والجزء الثاني يطابقه أي إذا كان المعدود مذكراً، فالجزء الاول من العدد يكون مؤنثاً والجزء الثاني يكون مذكراً، مثال/ اشتريت سبعةَ عشرَ كتاباً وإذا كان المعدود مؤنثاً فإن الجزء الأول من العدد يكون مذكراً والجزء الثاني يكون مؤنثاً مثال حفظ الطالب خمس عشرة قصيدة.

  • هذه الأعداد مبنية على فتح الجزئين في كل الأحوال (الرفع – النصب – الجر).
  • إذا كانت الأعداد صفة لمعدود فإنها تتفق بجزيئها مع هذا المعدود تأنيثاً وتذكيراً فنقول:

الحلقةُ الرابعةَ عشرةَ.  الجزءُ السابعَ عشرَ.

خامساً: أعداد العقود وهي (20، 30، 40، 50، 60، 70، 80، 90)

وتسمى ألفاظ العقود، هذه الأعداد لا تتغير مع المعدود في التذكير والتأنيث فنقول عشرون قلماً وثلاثون شجرة وهكذا.

سادساً: الأعداد المتقاطعة وهي من (21- 99)

الحالة الأولى / العدد الأول في هذه الأعداد (1و2) هو الذي يخضع لقاعدة تذكير مع تذكير وتأنيث مع تأنيث أما الجزء الثاني من العدد فهو لا يتغير كما ذكرنا في أعداد العقود، فنقول:

الحالة الثانية / العدد الأول في هذه الأعداد (3-9) هو الذي يخضع لقاعدة تذكير مع تأنيث وتأنيث مع تذكير أما الجزء الثاني من العدد فهو لا يتغير كما ذكرنا في أعداد العقود، فنقول:

 

 

البريد الإلكتروني للكاتب: Adnan.m.alhabbash@gmail.com

مواضيع ذات علاقة

2 التعليقات

  • عبد الرحمن21 أكتوبر, 201810:01 م

    شرح متميز جدا ولكن بريد الكاتب يتعذر الوصول إليه

    بسم الله الرحمن الرحيم بعد التحية الحارة وطيب السلام، أود أن أبدي لحضرتك شديد إعجابي بما قدمتَه من أسلوبٍ بسيط في شرح القاعدة النحوية المتعلقة بالعدد والمعدود، والتي طالما استعصى علي كمتعلم ذاتي للغة العربية أن أستنبط فحواها علي النحو الذي صغتَه _ حضرتك _ في هذه المقالة علي وجه بسيط للغاية. وبلا شك فإنه سيكون من دواعي سروري أن أطالع المزيد من كتاباتك العربية ولا سيما النحوي منها، وأتطلع إلي معرفة أماكن توفرها إن أمكن ذلك، كما أستزيد حضرتك من مثل هذه المقالات النحوية عظيمة النفع لي ولمثلي ممن شغفوا بحب اللغة العربية، وأرجو من حضرتك إطلاعي حين تُنشَر المقالة التالية لك بمراسلتي _ إذا سنحت الفرصة _ من خلال بريدي الإلكتروني التالي: abdurrahman.sliem@gmail.com. ولكم فائق الاحترام والتقدير. عبد الرحمن سليم

    رد على التعليق

    إرسال الغاء
  • عدنان الهباش 24 أكتوبر, 2018 05:52 م

    شكراً

    نشكركم جزيل الشكر على هذا النقد البناء الهادف، وأن اللغة العربية تحتاج للكثير من أمثالك الباحثين بغرض الاستزادة وسبر أغوار اللغة، ويشرفي أن تتواصلوا معي مباشرة على البريد الإلكتروني الآخر m.alhabbash@arsco.org

    رد على التعليق

    إرسال الغاء

أضف تعليقك