للبحث الدقيق يمكنك استخدام البحث المتقدم أدناه

يعتمد البحث السريع على الكلمات الموجودة داخل عنوان المادة فقط، أما البحث المتقدم فيكون في كافة الحقول المذكورة أعلاه

يوم الصحة العالمي 2016

  • الكاتب : عبدالحكيم محمود

    إعلامي علمي

  • ما تقييمك؟

    • ( 0 / 5 )

  • الوقت

    05:06 م

  • تاريخ النشر

    07 أبريل 2016

منذ العام 1950 يحتفل العالم في 7 ابريل من كل عام بيوم الصحة العالمي وهو اليوم الذي يصادف ذكرى تأسيس منظمة الصحة العالمية في العام 1948. وتحتفل منظمة الصحة العالمية بهذا اليوم باعتماد إطلاق شعار يركز على القضايا الصحية العمومية التي تؤثر في المجتمع الدولي، و في العام الحالي قررت منظمة الصحة العالمية أن يكون موضوع الاحتفال لهذا العام هو داء السكري وقالت منظمة الصحة العالمية في موقعها بهذه المناسبة. إن داء السكري مرض مزمن يصاب الناس به عندما لا ينتج البنكرياس كمية كافية من الأنسولين أو عندما لا يستطيع الجسم أن يستعمل الأنسولين الذي ينتجه بكفاءة. والأنسولين هرمون ينظم سكر الدم ويمنحنا الطاقة التي نحتاج إليها كي نظل على قيد الحياة. وإذا لم يتمكن من الوصول إلى الخلايا ليُحرق كطاقة فإن السكر يتراكم في الدم ويصل إلى مستويات مؤذية.

وهناك شكلان رئيسيان من داء السكري. والمصابون بالنمط 1 من داء السكري هم المرضى الذين لا ينتجون نموذجياً أي كمية من الأنسولين ومن ثم يحتاجون إلى الحقن بالأنسولين كي يبقوا على قيد الحياة. أما المصابون بالنمط 2 من داء السكري، وهم يشكلون 90% من الحالات تقريباً، فينتجون الأنسولين عادة ولكن بكمية غير كافية أو لا يستطيعون استعماله على النحو السليم. ويكون المصابون بالنمط 2 من داء السكري زائدي الوزن عادة وقليلي الحركة، وهذان أمران يزيدون احتياج الفرد من الأنسولين. وبمرور الوقت يمكن لارتفاع نسبة سكر الدم أن يضر بشكل خطير كل جهاز من أجهزة أعضاء الجسم، ويتسبب في الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية وتلف الأعصاب والفشل الكلوي والعمى والعجز الجنسي وحالات العدوى التي يمكن أن تؤدي إلى بتر الأطراف. وحول اختيار داء السكري كموضوع للاحتفال به بمناسبة يوم الصحة العالمي لهذا العام.

قالت منظمة الصحة العالمية: "إن تركيز منظمة الصحة العالمية على داء السكري للاحتفال به كموضوع لهذا العام وذلك لعدة أساب أبرزها انتشار وباء داء السكري بسرعة في كثير من البلدان، حيث تسجل زيادة مهولة لأعداد المصابين وخاصة في البلدان المنخفضة الدخل والمتوسطة الدخل، إذ انه في عام 2008 أشارت التقديرات إلى أن 347 مليون شخص في العالم مصابون بداء السكري، وأن معدل انتشاره آخذ في التزايد، وخصوصاً في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل وحسب ما أورده موقع منظمة الصحة العالمي فان احصائيات العام 2012 قد أشارت إلى وفاة نحو 1,5 مليون من المصابين بداء السكري كان نحو 80 في المائة منهم من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل".

كما تتوقع المنظمة الدولية أن يحتل داء السكري المرتبة السابعة في ترتيب الأمراض المسببة للوفاة وذلك في العام 2030 وحول تدابير الوقاية من داء السكري  جاء في موقع منظمة الصحة العالمية: يمكن الوقاية من نسبة كبيرة من حالات داء السكري. وأظهرت تدابير بسيطة تتعلق بنمط الحياة فعاليتها في الوقاية من النمط 2 من داء السكري أو تأخير الإصابة به، كما يمكن العلاج من داء السكري. وبالإمكان السيطرة على داء السكري وتدبيره علاجياً للوقاية من مضاعفاته. ومن العناصر الحيوية للاستجابة تعزيز إتاحة التشخيص والتوعية بالتدبير العلاجي الذاتي وإتاحة العلاج الميسور التكلفة.

كما شددت المنظمة الدولية على الجهود الرامية للوقاية والعلاج من داء السكري حيث جاء فيه بهذا الصدد: ستكون للجهود الرامية إلى الوقاية والعلاج من داء السكري أهميتها في تحقيق مقصد الهدف 3 من أهداف التنمية المستدامة والمتمثل في تخفيض الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض غير المعدية بمقدار الثلث بحلول عام 2030. وللعديد من قطاعات المجتمع دوره في هذا الصدد، بما يشمل الحكومات وأصحاب العمل والمعلمين والصانعين والمجتمع المدني والقطاع الخاص ووسائل الإعلام والأفراد أنفسهم.

أن التركيز على موضوع داء السكري للاحتفال به في يوم الصحة العالمي 2016 يهدف إلى تعزيز الوعي بزيادة الإصابة بداء السكري، وبعبئه الهائل وعواقبه الضخمة، وخصوصاً في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، كما انه يهدف إلى تدشين مجموعة من الإجراءات المحددة والفعالة والميسورة التكلفة للوقاية من داء السكري وتشخيصه وعلاجه ورعاية مرضاه. من ناحية أخرى ذكرت منظمة الصحة العالمية في موقعها إن هذه المناسبة ستشهد ضمن فعالياتها إصدار التقرير العالمي الأول عن داء السكري، والذي سيصف عبء داء السكري وعواقبه، وسيدعو إلى تقوية النظم الصحية لضمان تحسين ترصد داء السكري وتعزيز الوقاية منه وزيادة فعالية تدبيره العلاجي

 

بريد الكاتب الالكتروني: abualihakim@gmail.com

هذا والموقع يساعد المؤلف على نشر إنتاجه بلا مقابل من منفعة معنوية أو مادية، شريطة أن يكون العمل متوفراً للنسخ أو النقل أو الاقتباس للجمهور بشكل مجاني. ثم إن التكاليف التي يتكبدها الموقع والعاملون عليه تأتي من مساعدات ومعونات يقبلها الموقع ما لم تكن مرتبطة بأي شرط مقابل تلك المعونات.

ترخيص عام

الموقع قائم على مبدأ الترخيص العام للجمهور في حرية النسخ والنقل والاقتباس من جميع المحتويات والنشرات والكتب والمقالات، دون مقابل وبشكل مجاني أبدي، شريطة أن يكون العمل المستفيد من النسخ أو النقل أو الاقتباس متاحا بترخيص مجاني وبذات شروط هذا الموقع، وأن تتم الاشارة إلى منشورنا وفق الأصول العلمية، ذكرا للكاتب والعنوان والموقع والتاريخ.

مواضيع ذات علاقة

0 التعليقات

أضف تعليقك